نقص عملة البيتكوين حقيقي، وبايبال هو السبب، كما تدعي بانتيرا كابيتال

أعلنت شركة الاستثمار الرقمية بانتيرا كابيتال Pantera Capital في تقرير نُشر حديثاً أن النقص في عملات البيتكوين هو أساس الارتفاع الأخير في الأسعار وأن غالبية البيتكوين التي تم سكها حديثًا يتم جمعها بواسطة بايبال.

فقد يكون لدخول بايبال إلى سوق العملات الرقمية تأثير كبير على سعر البيتكوين (BTC)، وبالتالي يمكن أن يكون لأزمة العرض من البيتكوين تأثير كبير على السعر، وفقًا لما ذكرت بانتيرا كابيتال.

اذ تزعم بانتيرا أن خدمة التشفير الجديدة من بايبال لها بالفعل تأثير كبير، مضيفةً أن تاجر الدفع ينتزع ما يقارب الـ 70٪ من جميع البيتكوين الجديدة المتداولة. وتشير بانتيرا أنه عندما تم إطلاق بايبال، بدأ الحجم في الانفجار. اذ تشير الزيادة في حجم itBit إلى أنه في غضون أربعة أسابيع من بدء البث المباشر، تشتري بايبال بالفعل ما يقارب الـ70٪ من المعروض الجديد من عملات البيتكوين.

فقد أطلقت بايبال خدمات تداول العملات الرقمية في الولايات المتحدة في وقت سابق من هذا الشهر، مما يسمح للعملاء بالتداول بما يصل إلى 20 ألف دولار في الأسبوع. وسيتم طرح النظام الأساسي عالميًا في أوائل عام 2021. وتمت برمجة السياسة النقدية لبيتكوين لتكون انكماشية بمرور الوقت. فمع التبني الواسع النطاق، يؤدي ذلك إلى زيادة القوة الشرائية وندرة العرض. لذلك تدعي بانتيرا أنها الأخيرة التي يساهم في زيادة الاندفاع المكافئ للبيتكوين.

وفقًا لما أعلنته بانتيرا، فإن البيانات تشير إلى أن بايبال وتطبيق كاش مجتمعين يشتريان جميع البيتكوين التي تم إصدارها حديثًا. وتقول بانتيرا إنه أصبح شراء البيتكوين الآن أسهل بكثير مما كان عليه خلال السوق الصاعدة الأخيرة في عام 2017. بالإضافة إلى بايبال، تشمل عمليات البيع بالتجزئة تجاه البيتكوين والعملات الرقمية الأخرى الآن تطبيق كاش وروبين هود.

أخبار البلوكتشين والعملات الرقمية
موجز أخبار البلوكتشين والعملات الرقمية

من جهة أخرى فإن لدى تاجر الدفع عبر الإنترنت 300 مليون مستخدم نشط، مما يجعل دخوله إلى العملة الرقمية هو نقطة انطلاق رئيسية لاعتمادها. وأما الاعتماد الأوسع فيعني أن العملة الرقمية من المرجح أن تحافظ على مستويات أسعار أعلى. وعلى الرغم من أن عملة البيتكوين لا تزال شديدة التقلب، إلا أنها قطعت فترة استقرار طويلة بشكل غير معتاد قبل أن تقفز إلى أعلى خلال الشهرين الماضيين.

م. اليان. المصدر

النشرة الإخبارية
إشترك في نشرتنا الإخبارية ليصلك كل جديد
يمكنك إلغاء اشتراكك متى تشاء

اترك رد

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط