بسبب خطط العملات الرقمية يواجه المصرفيون السويديون أزمة هوية

0 9

إن الطريقة الجديدة للدفع تسبب قلقاً وجودياً بين مصرفيي السويد إذ يخشون أن تكلفهم الكرونة الإلكترونية (المعادل الإلكتروني لعملة السويد) قاعدة ودائعهم. فبعد إطلاق السويد مراجعة لجدوى الكرونة الإلكترونية في ديسمبر بعد برنامج تجريبي في البنك المركزي، أصبحت الدولة بمثابة اختبار أساسي للعملات الرقمية.

لايزال المصرفيون في ستوكهولم يخشون تغيير ديناميكية النظام المصرفي بشكل جذري في الوقت الذي يريد ريكسبنك أن تكون سهولة المدفوعات بالكرونة الإلكترونية “مثل إرسال رسالة نصية”.

يمتلك حامل الكرونة الإلكترونية مطالبة مباشرة للبنك المركزي، كما الأوراق النقدية، متجاوزًا فعليًا البنوك التجارية، حيث يتم الاحتفاظ بمعظم الأموال المدعومة من الدولة.

وفي ظل تناقص قدر النقد المادي المتداول وظهور العملات البديلة مثل البيتكوين، وتطلع العديد من البلدان حول العالم إلى إصدار عملات رقمية خاصة بها ؛ من المقرر أن تتوصل السويد، أقل الاقتصادات اعتماداً على السيولة في العالم بحلول نوفمبر 2022 إلى قرار بشأن ما إذا كانت ستتبع الكرونة الإلكترونية.

CNL Banner nbre 1
نافذتك لعالم البلوكتشين والعملات الرقمية

قال المدير المالي لـ إس إي بي أكبر بنك للشركات السويدية، مسيح يزدي لرويترز:

إذا كان لديك حساب مصرفي لكن يمكنك – بنقرة زر واحدة – نقل أموالك إلى البنك المركزي … قد يؤدي ذلك إلى عدم الاستقرار في النظام.

أخبار البلوكتشين والعملات الرقمية
موجز أخبار البلوكتشين والعملات الرقمية

معرباً عن قلقه من أن هذا قد يجعل القطاع مثقلاً بالديون وغير مربح، مما يقوض الاستقرار المالي. خاصة إذا ما قام السويديون بنقل أموالهم من حسابات الودائع إلى الكرونة الإلكترونية، إذ من المحتمل أن يحرم ذلك البنوك من التمويل ويتركها تعتمد على أسواق البيع بالجملة للحصول على السيولة.

ريكسبنك لم يحدد بعد خطة مفصلة للكرونة الإلكترونية . وبالنسبة للبنوك السويدية قد تضطر في النهاية إلى التنافس مع سعر الفائدة الأساسي لبنك ريكسبنك.

من خلال رقمنة النقد، يخاطر بنك ريكسبنك بالتوغل في مجالات خارج السياسة النقدية، مثل الخصوصية، حيث يمكن تتبع المدفوعات بالكرونة الإلكترونية (التي تعتمد على تقنية البلوك تشين)، بحسب يزدي. مضيفًا أن النتيجة الإيجابية ستكون أنه من الصعب على المجرمين التهرب من ضوابط الكشف أو مكافحة غسيل الأموال.

وفي هذا السياق صرح محافظ ريكسبنك ستيفان إنجفيس في أكتوبر إن القرار بشأن إصدار كرونا إلكترونية يجب أن يتخذ من قبل السياسيين.

سيمون شقير. المصدر

النشرة الإخبارية
إشترك في نشرتنا الإخبارية ليصلك كل جديد
يمكنك إلغاء اشتراكك متى تشاء

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد