الفدراليون يصادرون البيتكوين المسروقة بقيمة تزيد عن مليار دولار

67

صادر المسؤولون الفيدراليون أكثر من مليار دولار من عملات البيتكوين المسروقة المرتبطة بموقع السوق السوداء المغلق طريق الحرير. فوفقًا لوزارة العدل الأمريكية، أتاح طريق الحرير مجموعة من الأنشطة الإجرامية، بما في ذلك بيع المخدرات غير المشروعة والقرصنة. تم القبض على مؤسسها روس أولبريشت في سان فرانسيسكو عام 2013 وأدانته هيئة محلفين اتحادية في نيويورك عام 2015 بعدة تهم جنائية، بما في ذلك التآمر لتوزيع المخدرات وغسيل الأموال. هو الآن يقضي عقوبتين بالسجن المؤبد. أغلق مكتب التحقيقات الفيدرالي طريق الحرير في عام 2013.

قال المدعي العام الأمريكي ديفيد أندرسون في بيان يوم الخميس أن طريق الحرير كان أشهر سوق إجرامي سيئ السمعة على الإنترنت في عصره. أذ تركت المحاكمة الناجحة لمؤسس طريق الحرير في عام 2015 سؤالًا مفتوحًا بمليار دولار. أين ذهبت الأموال؟ مليار دولار من هذه العائدات الإجرامية هي الآن في حوزة الولايات المتحدة. ولم ترد وزارة العدل على الفور على طلبات التعليق يوم الجمعة.

Alpha Listing
Alpha Listing – Listing Made Easy – Now Hiring!!!

وقد تم الدفع مقابل السلع والخدمات على طريق الحرير باستخدام البيتكوين. وأظهرت وثائق المحكمة أن طريق الحرير حقق في أوج نموه أكثر من 9.5 مليون دولار من المبيعات وجمع مالكه أكثر من 600 ألف بيتكوين في العمولات. وقد توفى أكثر من ستة أشخاص على الأقل إثر جرعات زائدة من أدوية تم شراؤها على الموقع.

من المعروف أن البيتكوين هي عملة رقمية يتم تداولها عبر الإنترنت؛ وهي غير مرتبطة بمؤسسة حكومية أو خاصة. ونظرًا لعدم وجودها في المصارف، يصعب تتبع البيتكوين، مما يجعل العملة الرقمية ناضجة للقرصنة أو الاستخدام في نشاط غير قانوني.

Crypto Untangled x ZenSports
ZenSports – Bet & Win Today!
تعقب التعاملات

عمل قسم العدل والمحققون من دائرة الإيرادات الداخلية على تتبع التعاملات المتعلقة بالبيتكوين على طريق الحرير. وجد التحقيق أكثر من 50 معاملة لم يتم اكتشافها من قبل. ثم تم تتبع هذه التعاملات إلى متسلل، لم يتم الكشف عن هويته، على الرغم من معرفته من قبل السلطات. وقالت السلطات إن المتسلل سرق 69000 بيتكوين من طريق الحرير بين عامي 2012 و2013. وقد احتجز مسؤولو وزارة العدل هذه العملات يوم الأربعاء فيما وصفوه بأنه “أكبر عملية مصادرة لعملة رقمية في التاريخ. وقالت كيلي جاكسون العميلة الخاصة في مصلحة الضرائب في بيان لها أنه لا ينبغي أن تبقى عائدات الجرائم في أيدي اللصوص.

أظهرت وثائق المحكمة أن أولبريشت Ulbricht اكتشف هوية المتسلل عبر الإنترنت وهدد بإعادة الأموال الرقمية. لكن المخترق احتفظ بها في محفظة رقمية دون إنفاقها، ولهذا السبب ظلت البيتكوين مخفية لفترة طويلة. وعندما صادر المسؤولون الحكوميون الآلاف من البيتكوين من أولبريشت عندما تم القبض عليه قبل سبع سنوات، قاموا ببيعها بالمزاد العلني في عامي 2014 و2015. من غير الواضح ما إذا كانت وزارة العدل ستفعل الشيء نفسه مع مصادرة هذا الأسبوع.

م. اليان. المصدر

النشرة الإخبارية
إشترك في نشرتنا الإخبارية ليصلك كل جديد
يمكنك إلغاء اشتراكك متى تشاء

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

error: Content is protected !!