المدفوعات الأوروبية في العصر الرقمي على حافة حدود جديدة

أفق جديد للمدفوعات الأوروبية واليورو الرقمي”  هو عنوان الكلمة التي ألقاها فابيو بانيتا، عضو المجلس التنفيذي للمصرف المركزي الأوروبي خلال مؤتمر المصرف المركزي الأوروبي تناول فيها موضوع المدفوعات في الحياة اليومية و الاقتصادات لأنها تسمح للمال بأداء دوره كوسيلة للتبادل يمكن الاعتماد عليها وبالتالي المحافظة على الثقة في العملة الأوروبية. وقد تطرق خلال كلمته إلى مجموعة نقاط أبرزها:

تغيير طرق المدفوعات

تحدث بانيتا بأن طرق المدفوعات تعرضت لتغير جوهري بسبب الثورة الرقمية وتأثيرها على طلب أشكال جديدة للدفع. فالمصارف المركزية مسؤولة في التحول الرقمي للمدفوعات. غير أن المصارف المركزية لها مصلحة في مرافقة التحول الرقمي بحيث تظل المدفوعات آمنة وفعالة وشاملة. فيجب على المصارف أن تستجيب لثلاثة اتجاهات تعمل على تشكيل مشهد المدفوعات:

  • الاتجاه الأول هو التفضيلات المتطورة للمستهلكين والشركات الأوروبية. بينما لا يزال النقد هو الطريقة الرئيسية لتسديد مدفوعات التجزئة في منطقة اليورو، فإن دوره يتضاءل لتحل التعاملات غير النقدية المدفوعة بالبطاقات. وقد أدى الوباء إلى تسريع الاتجاه نحو المدفوعات غير النقدية وغير التلامسية في المتاجر.
  • الاتجاه الثاني هو الهيكل المتطور لسوق المدفوعات من خلال حلول الدفع المبتكرة الخاصة التي يمكن استخدامها في التعاملات الأكثر شيوعًا، مثل البطاقات المصرفية أو الدفع عبر الإنترنت.
  • الاتجاه الثالث هو المخاطر المتزايدة المرتبطة بملكية البيانات الهامة، أو قضايا التتبع في مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب والتهرب الضريبي.
encrypgen
ENCRYPGEN – The Only Functioning Blockchain-Mediated Genetic Data Marketplace

استمرار توفير النقد

على الرغم من الانخفاض في استخدام النقد للمدفوعات، إلاّ أن الطلب على الأوراق النقدية باليورو يتزايد بمعدل سنوي يبلغ حوالي 10٪ ويتسارع بشكل حاد مع بداية الوباء. فاستجابة لهذه التطورات، يخطط نظام Eurosystem بعناية لأنشطته المتعلقة بسلسلة التوريد النقدي بما فيها المخزون من النقد في كل بلد من بلدان اليورو، ولجميع فئات الأوراق النقدية. وقد تم اطلاق الاستراتيجية النقدية لعام 2030 لضمان بقاء الأوراق النقدية متاحة ومقبولة كأداة دفع تنافسية وموثوقة لجميع المستهلكين.

استراتيجية مدفوعات التجزئة

أشار فابيو بانيتا إلى أن مجلس إدارة المصرف المركزي الأوروبي قد صاغ في عام 2019 خمسة أهداف يجب أن تحققها أي مبادرة من هذا القبيل: الوصول إلى عموم أوروبا وتجربة العملاء السلسة ؛ الراحة والتكلفة المنخفضة ؛ السلامة والأمن؛ العلامة التجارية والحوكمة الأوروبية ؛ والقبول العالمي. تسعى مبادرة المدفوعات الأوروبية التي أطلقت مؤخرًا إلى استبدال المخططات الوطنية للمدفوعات عبر الإنترنت والهاتف المحمول ببطاقة موحدة ومحفظة رقمية يمكن استخدامها في جميع أنحاء أوروبا.

Dr J Bou Dib Crypto Untangled
Dr J Bou Dib Crypto Untangled

اليورو الرقمي

اعتبر بانيتا المقترحات التشريعية للمفوضية الأوروبية بشأن الأصول المشفرة خطوة مهمة جنبًا إلى جنب مع مقترح المرونة التشغيلية الرقمية، إذ يعتبر اليورو الرقمي نظرة ثاقبة لمستقبل المدفوعات؛ من شأنه أن يجعل أموال المصرف المركزي الرقمي في متناول الجميع غير أنه  سيوفر الوصول إلى وسيلة دفع رقمية بسيطة وخالية من المخاطر وموثوق بها مقبولة في جميع أنحاء منطقة اليورو. وسيكون الإصدار المحتمل لليورو الرقمي جنبًا إلى جنب مع النقد مدفوعًا بنفس الأهداف التي حددتها التشريعات الأوروبية. وسيعزز اليورو الرقمي رقمنة المدفوعات، مما يدعم بدوره رقمنة وتحديث الاقتصاد الأوروبي. إذا تم تصميمه بشكل صحيح، فإنه سيسمح للمصارف ببناء نماذج أعمال جديدة وتقديم خدمات أرخص ومبتكرة لعملائها. سيؤدي ذلك إلى زيادة الخصوصية في المدفوعات الرقمية بفضل مشاركة المصرف المركزي، الذي ليس لديه مصالح تجارية تتعلق ببيانات المستهلك.

في نهاية كلمته، لفت بانيتا النظر إلى أن السلطات الأوروبية يجب أن تكون منتبهة ومستعدة للاستجابة للتحول المستمر في مشهد المدفوعات الأوروبية ويجب عليهم التأكد من أن المدفوعات الرقمية تستند إلى سوق تنافسية ومبتكرة قادرة على تلبية طلب المستهلك، مع الحفاظ على السيادة الأوروبية.

م. اليان

النشرة الإخبارية
إشترك في نشرتنا الإخبارية ليصلك كل جديد
يمكنك إلغاء اشتراكك متى تشاء

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط