سلسلة بونزي احتالت على اللبنانيين والخسائر بملايين الدولارات

437

سلسلة بونزي احتالت على اللبنانيين والخسائر بملايين الدولارات .

بعد انتشار وباء كورونا ، والذي أدى الى التضخم الاقتصادي الذي طال الكثير من دول العالم ، لجأت الناس الى العمل عبر الإنترنت ومن منازلها خاصة في مجالات التسويق والتداول وغيرها من المجالات التي يمكن العمل بها دون مخالفة قوانين الاغلاق التي كانت مفروضة آنذاك ، وفي ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها اللبنانيون بعد افلاس الدولة وضياع اموال المودعين ، لجأ اللبنانيين الى البحث عن مصادر دخل بالعملات الصعبة عبر الإنترنت ، خاصة في مجالات العملات الرقمية التي انتشرت في مجتمعاتنا وفي العالم بسرعة قياسية لكن دون اي رقابة او خلفيات علمية عن هذه المجالات وخطورة الوقوع ضحية المشاريع الوهمية ، فكانت الصرخة المدوية منذ أيام ، نعم سلسلة بونزي احتالت على ملايين الأشخاص حول العالم ولبنان كان له حصة كبيرة ، ملايين الدولارات تبخرت من حسابات اللبنانيين برمشة عين ، فما هيي سلسلة بونزي ؟

Pixeledfaces coming this september
Pixeledfaces coming this september

سلسة بونزي أو حركية بونزي أو هرم بونزي أو حتى لعبة بونزي، هو نظام بيع هرمي، وشكلا من أشكال الاحتيال من قبل فرسان تعمل على شكل كرة الثلج، والتي تتمثل في وعد بالربح الكبير، ويمول هذا الربح من تدفق رأس مال نفسها لتستثمر تدريجيا حتى انفجار فقاعة المضاربة .

بالرغم من الكثير من التحذيرات التي تلقاها الناس ان هذا ليس سوى عملية احتيال كبيرة وعالمية وهي تندرج ضمن سلسلة بونزي الاحتيالية ، أصر معظم الناس على الاستمرار والخطورة تكمن في استدراج اشخاص جدد وتوريطهم ضمن مسميات الاستثمار في مجال العملات الرقمية وتوقعات بجني ارباح ضخمة خلال فترات قصيرة كان واضحا ان الموقع استثمر اسم منصات عملات رقمية عالمية لإعطاء نوع من الثقة لضحاياه ، نعم لقد كان لبنان تربة جداً خصبة لهذه العمليات الاحتيالية ، والأكثر من ذلك ان الموقع اعطى بونس على الايداع في آخر يوم قبل اتمام عملية الاحتيال مضاعفاً المبالغ التي اصبحت في رصيد حسابات الضحايا مجرد أرقام لا أكثر !

لن تكون هذه آخر عمليات الاحتيال ، لكن من المهم ان يفهم كل شخص ان جني الأرباح الضخمة بهذه السهولة غير قابل للتحقيق و فيها مخاطرة كبيرة وتوريط لضحايا جديدة ومن هنا يجب سؤال المختصين في هذه المجالات او عمل ابحاثك الخاصة عبر الانترنت قبل الدخول فيها وحينها لا ينفع الندم !

النشرة الإخبارية
إشترك في نشرتنا الإخبارية ليصلك كل جديد
يمكنك إلغاء اشتراكك متى تشاء

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

error: Content is protected !!