نمو نظام التكنولوجيا المالية والبلوك تشين البحريني إلى آفاق جديدة

أصبحت صدمة فيروس كورونا على الأنظمة المالية العالمية محفزا للبنوك لكي تتوجه إلى عالم الرقمنة, وبشكل خاص الاستثمار في شركات التكنولوجيا المالية الناشئة في الخليج. فقد شهدت النظم الإيكولوجية للرقمنة والتكنولوجيا المالية نموًا هائلاً في الشرق الأوسط.

و ذلك من خلال مبادرة الإطار التنظيمي لبنك البحرين المركزي فمن المقرر أن تصبح البلوك تشين و تقنية الحسابات الموزعة جزءًا مهمًا من النظام الإيكولوجي للأعمال في البحرين خصوصا في ظل استمرار جائحة كورونا, فالتركيز كان على تقديم مجموعة قوانين جديدة تؤمن بناء نظام إيكولوجي رقمي حقيقي .

مما دفع بنك البحرين المركزي إلى وضع سياسة خاصة للعملات الرقمية لتحكم في العمليات داخل السوق المحلية وهذه السياسات عملت على جذب مستثمرين وشركات جديدة بالمجال, بالإضافة إلى تقديم قواعد مصرفية تتطلب من المؤسسات المالية مشاركة بيانات الحساب مع مزودي الطرف الثالث، وفتح فرص جديدة لاستخدام البلوك تشين في بناء مخططات مشاركة البيانات.

Crypto Untangled Podcast
Crypto Untangled Podcast

وكل هذا يوفر للعملاء فرصًا للوصول بشكل أكبر وأسرع إلى الخدمات، وتتيح للبنوك اتخاذ قرارات أسرع باستخدام أنظمة قائمة على البلوك تشين مثل مشروع اعرف عميلك الإلكتروني.

 فقد أصبحت البحرين أول دولة في الشرق الأوسط تأكد على معاهدة رئيسية للأمم المتحدة تضمن فيها أن العقود الإلكترونية قابلة للتنفيذ مثل العقود الورقية.

 وبحسب مركز الأبحاث دراسات من المقرر أن يزداد طلب الحلول القائمة على البلوك تشين في المنطقة بشكل كبير في المستقبل والسماح بطرق جديدة للأعمال التجارية وخدمة الأسواق, وكما أفادت وينترغرين للأبحاث، ستصل القيمة السوقية لصناعة البلوك تشين إلى 60 مليار دولار بحلول عام 2024.

بتصرف شيرين قروشان. المصدر

النشرة الإخبارية
إشترك في نشرتنا الإخبارية ليصلك كل جديد
يمكنك إلغاء اشتراكك متى تشاء

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

سياسة الخصوصية وملفات تعريف الارتباط